حبادي" .. 30 عامًا في صناعة الحلوى الجازانية.. موروث نقله الآباء للأبناء

سبق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال: لا زالت تشهد إقبالًا على شرائها خاصة في عيدَي الفطر والأضحى

حبادي

ما زالت الحلوى القديمة في جازان تشهد إقبالًا من المواطنين على شرائها كموروث اجتماعي توارثته الأجيال على الرغم من أن بعض أنواعها لا يتناولها الكثير حاليًّا، ولكن "عثمان حبادي" على مدى 30 عامًا ما زال متمسكًا بصناعتها وبيعها في بسطته المتنقلة.

وقال "حبادي" الذي يتواجد محله في فعاليات جازان زمان وهو أحد أشهر وأقدم بائعي الحلويات الشعبية في جازان: إن الحلوى القديمة لا تزال تشهد إقبالًا من قبل أهل جازان وزوارها؛ ما يؤكد تمسك أبناء جازان بعادات وتقاليد الآباء والأجداد؛ حيث إن الحلويات -كما ذكر- عرفت بجميع أنواعها عن طريق الأعياد وفي شهر رمضان.

وأشار إلى أن عددًا من الحلويات الشعبية التي توارثتها الأجيال عن بعضها ما زالت تجد إقبالًا على شرائها، خاصة في عيد الفطر وعيد الأضحى، مبينًا أنه على الرغم من ظهور أصناف جديدة من الحلوى لم يعرفها القدامى وكثرتها، إلا أنها لم تسحب البساط من سوق الحلويات التي اشتهرت بها أعياد جازان في الزمن الماضي، وما زالت الأسر الجازانية تشتريها وتقدمها يوم العيد، وأشار "حبادي" إلى أن من أبرز وأشهر تلك الحلويات: اللبنية، والمشبك، والنارجين.

حبادي

حبادي

حبادي

حبادي" .. 30 عامًا في صناعة الحلوى الجازانية.. موروث نقله الآباء للأبناء

فهد كاملي سبق 2018-06-04

ما زالت الحلوى القديمة في جازان تشهد إقبالًا من المواطنين على شرائها كموروث اجتماعي توارثته الأجيال على الرغم من أن بعض أنواعها لا يتناولها الكثير حاليًّا، ولكن "عثمان حبادي" على مدى 30 عامًا ما زال متمسكًا بصناعتها وبيعها في بسطته المتنقلة.

وقال "حبادي" الذي يتواجد محله في فعاليات جازان زمان وهو أحد أشهر وأقدم بائعي الحلويات الشعبية في جازان: إن الحلوى القديمة لا تزال تشهد إقبالًا من قبل أهل جازان وزوارها؛ ما يؤكد تمسك أبناء جازان بعادات وتقاليد الآباء والأجداد؛ حيث إن الحلويات -كما ذكر- عرفت بجميع أنواعها عن طريق الأعياد وفي شهر رمضان.

وأشار إلى أن عددًا من الحلويات الشعبية التي توارثتها الأجيال عن بعضها ما زالت تجد إقبالًا على شرائها، خاصة في عيد الفطر وعيد الأضحى، مبينًا أنه على الرغم من ظهور أصناف جديدة من الحلوى لم يعرفها القدامى وكثرتها، إلا أنها لم تسحب البساط من سوق الحلويات التي اشتهرت بها أعياد جازان في الزمن الماضي، وما زالت الأسر الجازانية تشتريها وتقدمها يوم العيد، وأشار "حبادي" إلى أن من أبرز وأشهر تلك الحلويات: اللبنية، والمشبك، والنارجين.

04 يونيو 2018 - 20 رمضان 1439

09:19 PM

اخر تعديل

04 يونيو 2018 - 20 رمضان 1439

10:04 PM


قال: لا زالت تشهد إقبالًا على شرائها خاصة في عيدَي الفطر والأضحى

A A A

ما زالت الحلوى القديمة في جازان تشهد إقبالًا من المواطنين على شرائها كموروث اجتماعي توارثته الأجيال على الرغم من أن بعض أنواعها لا يتناولها الكثير حاليًّا، ولكن "عثمان حبادي" على مدى 30 عامًا ما زال متمسكًا بصناعتها وبيعها في بسطته المتنقلة.

وقال "حبادي" الذي يتواجد محله في فعاليات جازان زمان وهو أحد أشهر وأقدم بائعي الحلويات الشعبية في جازان: إن الحلوى القديمة لا تزال تشهد إقبالًا من قبل أهل جازان وزوارها؛ ما يؤكد تمسك أبناء جازان بعادات وتقاليد الآباء والأجداد؛ حيث إن الحلويات -كما ذكر- عرفت بجميع أنواعها عن طريق الأعياد وفي شهر رمضان.

وأشار إلى أن عددًا من الحلويات الشعبية التي توارثتها الأجيال عن بعضها ما زالت تجد إقبالًا على شرائها، خاصة في عيد الفطر وعيد الأضحى، مبينًا أنه على الرغم من ظهور أصناف جديدة من الحلوى لم يعرفها القدامى وكثرتها، إلا أنها لم تسحب البساط من سوق الحلويات التي اشتهرت بها أعياد جازان في الزمن الماضي، وما زالت الأسر الجازانية تشتريها وتقدمها يوم العيد، وأشار "حبادي" إلى أن من أبرز وأشهر تلك الحلويات: اللبنية، والمشبك، والنارجين.

أخبار ذات صلة

0 تعليق

-------------------------------------------------------- الاراء والاخبار والتحليلات والتعليقات المنشورة على الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي موقع اخبار العرب ، ولكن تعبّر عن رأي كاتبها فقط.