بازل تستضيف فنان المقاومة والصدمات

Swiss Info 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية


بقلم ميشيل لاريد، بازل

 انظر لغة أخرى 1 انظر لغة أخرى 1  لغة أخرى 1

هذا المحتوى تم نشره يوم 13 يونيو, 2018 12:53 م13 يونيو 2018 - آخر تحديث - 12:53

Bruce Nauman

"لدى ناومان قدرة لا تهدأ على الابتكار، تدفعنا إلى التخلي عن المألوف": المديرة المساعدة في متحف نيويورك للفن الحديث ومديرة مؤسسة روبرت راوشنبرغ. 
(Keystone)

يحتفي متحف شلاولاغر بالفنان الأمريكي بروس ناومان، الذي تميز بإبداعه المطلق واستكشافه الفن كتجربة متواصلة على مدار 50 عاما. المتحف يعرض بالاشتراك مع ارت بازل على مدى خمسة أشهر أعمال الفنان المثيرة للمتعة والصدمة والبهجة والمشاكل.

منذ عام 2002 ومتحف شلاولاغر في بازل يعرض أعمال أهم الفنانين المعاصرين وأكثرهم غموضا. بروس ناومان كان رائد عالم الفن ويعد من أكثر الفنانين المعاصرين تقديرا في أمريكا.

لدى الفنان الأمريكي العقل الدؤوب لعالم يستكشف إجابات لأسئلة لم يتم طرحها بعد ويطرح الأعمال الفنية كإجابات وأسئلة جديدة، حيث درس الرياضيات والفيزياء قبل أن يحول استكشافاته إلى عالم الفن.

مقاطع فيديو الأداء

وأي مكان أفضل لبدء الاستكشاف من جسد الشخص نفسه؟ دخل ناومان وهو في بداية العشرينات من العمر إلى مجال فن الأداء، ولكن ليس من خلال المسرح مثل فنانين أخرين كيوكو أونو وكارولي شنيمان ومارينا أبراموفيتش أو كريس بيردن. بل كان يعمل في عزلة في الأستوديو الخاص ويصور عروضه ليحفظها بذلك إلى الأبد. 

ابتكاره يكمن في استخدام الفيديو كأداة للفن. في وقت مبكر من عام 1968، كان ناومان يصور نفسه في أوضاع وحركات جسدية  مختلفة. جذبت أعماله المتميزة مدير المتاحف الفنية هارالد ستسيمان والذي دعا ناومان للمشاركة في عمل فني في برن (When Attitudes Become Form)، والذي أصبح نقطة تحول في مفهوم الفن المعاصر المغامر.

Contrapposto Studies, where Nauman rests his weight on one leg before shifting it to the other

 عمل فني لناومان بروس.(Tom Bisig)

رعاية من قبل مؤسسة سويسرية

بحلول عام 1973، انضمت العديد من أعمال بروس ناومان إلى مؤسسة إيمانويل هوفمان، التي أنشأتها مايا هوفمان، جدة مايا أويري، مؤسسة متحف شلاو لاغر.

تؤكد أويري: "لدى بروس ناومان مكانة فريدة في مجموعتنا..لقد تم اعتبار أعماله هامة لمدة 45 عامًا من قبل الرئيسات الثلاثة المتواليات في مؤسستنا".

منذ 1995 وأويري ترغب في تنظيم معرض يضم أهم أعمال ناومان على مدى تاريخه في عالم الفن.  ورغم الصعوبات التي واجهتها في اقتراض أعماله الموزعة على العديد من المؤسسات ورغم تردد الكثيرين في المشاركة، استطاعت اويري في النهاية جمع 170 عملا فنيا لناومان من 70 مؤسسة.

سابق لعصره

"استطاع عدد قليل جدا من الفنانين إعادة ابتكار نفسه باستمرار. بروس مخلص للأسئلة والأفكار ويبحث دائما عن طرق جديدة وغير متوقعة للتعبير عنها. هذه فرصة لجيل جديد لتجربة أعماله الرائعة والوحشية والمؤثرة في شكلها الأصلي" كما توضح مايا  أويري.

لكن هذا لا يعني أن فن ناومان غير مفهوم، بل الحقيقة أنه لا يكترث بأن يفهمه الآخرون، فهو ينتج أعماله الناقدة لظواهر اجتماعية في عصر ويسلط الضوء على أنماط اجتماعية وصور فرض السلطة على تنوعها أنماطا معينة على البشر.

من يشاهد أعمال ناومان يتولد لديه الانطباع أنه ينتج أعماله لنفسه دون التأثر بالمفاهيم الجمالية أو القواعد التي تحكم صنع الفن، ففي الوقت الذي كان فيه معاصروه أمثال روبرت راوشنبرغ وجاسبر جونز تزخر أعمالهم بروح الحركة الفنية التعبيرية التجريدية بعد الحرب العالمية الثانية و التي كانوا جزءًا منها، قدم ناومان أعمالا فريدة  مستخدما تقنيات أخرى. اعتمد ناومان الأوهام البصرية والتجارب الصوتية وجمل النيون ودراسات الوزن المتغير للجسم والعديد من التأثيرات الجديدة.

يعمل بروس ناومان كفنان سابق لعصره، لا يخضع لتأثيره. كما أن لديه اهتماما بالخواص الفيزيائية والميكانيكية التي تحكم حركاتنا، "فهو  لديه قدرة لا تهدأ على الابتكار وتدفعنا إلى التخلي عن المألوف"، كما تقول المديرة المساعدة في متحف نيويورك للفن الحديثرابط خارجي ومديرة مؤسسة روبرت راوشنبرغرابط خارجي


(نقلته من الإنجليزية وعالجته: مي المهدي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسراتابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

× إغلاق

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.إعادة استخدام هذه المادة بازل تستضيف فنان المقاومة والصدمات ميشيل لاريد، بازل 13 يونيو 2018 - آخر تحديث - 12:53 يحتفي متحف شلاولاغر بالفنان الأمريكي بروس ناومان، الذي تميز بإبداعه المطلق واستكشافه الفن كتجربة متواصلة على مدار 50 عاما. المتحف يعرض بالاشتراك مع ارت بازل على مدى خمسة أشهر أعمال الفنان المثيرة للمتعة والصدمة والبهجة والمشاكل. منذ عام 2002 ومتحف شلاولاغر في بازل يعرض أعمال أهم الفنانين المعاصرين وأكثرهم غموضا. بروس ناومان كان رائد عالم الفن ويعد من أكثر الفنانين المعاصرين تقديرا في أمريكا. لدى الفنان الأمريكي العقل الدؤوب لعالم يستكشف إجابات لأسئلة لم يتم طرحها بعد ويطرح الأعمال الفنية كإجابات وأسئلة جديدة، حيث درس الرياضيات والفيزياء قبل أن يحول استكشافاته إلى عالم الفن. مقاطع فيديو الأداء وأي مكان أفضل لبدء الاستكشاف من جسد الشخص نفسه؟ دخل ناومان وهو في بداية العشرينات من العمر إلى مجال فن الأداء، ولكن ليس من خلال المسرح مثل فنانين أخرين كيوكو أونو وكارولي شنيمان ومارينا أبراموفيتش أو كريس بيردن. بل كان يعمل في عزلة في الأستوديو الخاص ويصور عروضه ليحفظها بذلك إلى الأبد. ابتكاره يكمن في استخدام الفيديو كأداة للفن. في وقت مبكر من عام 1968، كان ناومان يصور نفسه في أوضاع وحركات جسدية مختلفة. جذبت أعماله المتميزة مدير المتاحف الفنية هارالد ستسيمان والذي دعا ناومان للمشاركة في عمل فني في برن (When Attitudes Become Form)، والذي أصبح نقطة تحول في مفهوم الفن المعاصر المغامر. رعاية من قبل مؤسسة سويسرية بحلول عام 1973، انضمت العديد من أعمال بروس ناومان إلى مؤسسة إيمانويل هوفمان، التي أنشأتها مايا هوفمان، جدة مايا أويري، مؤسسة متحف شلاو لاغر. تؤكد أويري: "لدى بروس ناومان مكانة فريدة في مجموعتنا..لقد تم اعتبار أعماله هامة لمدة 45 عامًا من قبل الرئيسات الثلاثة المتواليات في مؤسستنا". منذ 1995 وأويري ترغب في تنظيم معرض يضم أهم أعمال ناومان على مدى تاريخه في عالم الفن. ورغم الصعوبات التي واجهتها في اقتراض أعماله الموزعة على العديد من المؤسسات ورغم تردد الكثيرين في المشاركة، استطاعت اويري في النهاية جمع 170 عملا فنيا لناومان من 70 مؤسسة. سابق لعصره "استطاع عدد قليل جدا من الفنانين إعادة ابتكار نفسه باستمرار. بروس مخلص للأسئلة والأفكار ويبحث دائما عن طرق جديدة وغير متوقعة للتعبير عنها. هذه فرصة لجيل جديد لتجربة أعماله الرائعة والوحشية والمؤثرة في شكلها الأصلي" كما توضح مايا أويري. لكن هذا لا يعني أن فن ناومان غير مفهوم، بل الحقيقة أنه لا يكترث بأن يفهمه الآخرون، فهو ينتج أعماله الناقدة لظواهر اجتماعية في عصر ويسلط الضوء على أنماط اجتماعية وصور فرض السلطة على تنوعها أنماطا معينة على البشر. من يشاهد أعمال ناومان يتولد لديه الانطباع أنه ينتج أعماله لنفسه دون التأثر بالمفاهيم الجمالية أو القواعد التي تحكم صنع الفن، ففي الوقت الذي كان فيه معاصروه أمثال روبرت راوشنبرغ وجاسبر جونز تزخر أعمالهم بروح الحركة الفنية التعبيرية التجريدية بعد الحرب العالمية الثانية و التي كانوا جزءًا منها، قدم ناومان أعمالا فريدة مستخدما تقنيات أخرى. اعتمد ناومان الأوهام البصرية والتجارب الصوتية وجمل النيون ودراسات الوزن المتغير للجسم والعديد من التأثيرات الجديدة. يعمل بروس ناومان كفنان سابق لعصره، لا يخضع لتأثيره. كما أن لديه اهتماما بالخواص الفيزيائية والميكانيكية التي تحكم حركاتنا، "فهو لديه قدرة لا تهدأ على الابتكار وتدفعنا إلى التخلي عن المألوف"، كما تقول المديرة المساعدة في متحف نيويورك للفن الحديث ومديرة مؤسسة روبرت راوشنبرغ.

مواضيع متعلقة

Postgebäude, Mülligen

اندماج مفقود في المحيط هكذا تطور المعمار في سويسرا خلال السبعينات والثمانينات..

بقلم آستر أونترفينغر Ester Unterfinger وكريستيان فليرل (الصور)

تقف المباني المشيدة في سويسرا خلال السبعينات والثمانينات وكأنها خارج النص وفي انفصال عن روح المكان. هذا الطراز المعماري الذي طبع تلك الحقبة ...

انظر لغات أخرى 8

تسليم جائزة لفنان من طرف مديرة فرع بروهلفتسيا

بمناسبة مرور 30 عامًا على إنشائه "بروهلفتسيا القاهرة".. نافذة الثقافة السويسرية على العالم العربي

بقلم همام سرحان، القاهرة

منذ افتتاحه في عام 1988، وعلى مدى ثلاثة عقود، يُعتبر مكتب المؤسسة الثقافية السويسرية "بروهلفتسيا"، في القاهرة، الوحيد الذي يرعى الحضور الثقافي ...

برج مخروطي بطول 11 مترا

التصميم في ربوع المناظر الطبيعية استكشاف روح العمارة السويسرية

بقلم جون هيلبرين John Heilprin

رُغم مساحتها الصغيرة، إلّا أنَّ سويسرا تتوفر على كنز دفين من الروائع المعمارية. ومع أن الغاية المنشودة من البناء لا ترتبط بتحقيق الجمال دائماً، ...

انظر لغات أخرى 3

black and white portrait of a woman

سيباستيان كولر صور خالدة .. جذّابة وساحرة

بقلم هيلين جيمس Helen James

 تعتبر صور سيباستيان كولر جذابة وساحرة، اذ تعتمد على مواجهة المشاهد، أما الأشخاص في الصور فينظرون مباشرة في عدسة الكاميرا، ما يمنح الصور عمقا وقوة.

انظر لغات أخرى 9

هندسة معمارية وفنون المتاحف السويسرية تتوسّع وتتجمّل

في منتصف شهر أبريل 2016، دشن مُتحف الفنون الجميلة في بازل جناحا جديدا للعروض. المشروع الذي بلغت تكلفته 100 مليون فرنك يوفر فضاء إضافيا لعرض ...

انظر لغات أخرى 4

100 عام على انطلاق "موبا" مسيرة معرض بازل الشهير في قرن

خلال زهاء قرن من الوجود، تحول المعرض القديم للعيّنات في مدينة بازل إلى معرض وحدث شعبي ضخم. في الآونة الأخيرة، صدر كتاب جديد يُعيد رسم تاريخ ...

انظر لغات أخرى 7

World partners:

الأولى -SWI swissinfo.ch

أخبار ذات صلة

0 تعليق

-------------------------------------------------------- الاراء والاخبار والتحليلات والتعليقات المنشورة على الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي موقع اخبار العرب ، ولكن تعبّر عن رأي كاتبها فقط.